الثلاثاء، 29 سبتمبر، 2009

شركاء التوليب

جثت على ركبتيها بتثاقل أمام قبره كملاكٍ باهت الإضاءة ضلّ طريقه إلى السماء، قصّت عليه أنباء القرية: الذين قضوا نحبهم، والمهاجرين، والمتزوّجين، وحديثي الولادة، قصّت عليه أنباء التجّار، والبحارة، والمُزارعين في غيطان الباذنجان والبرسيم، حكت له عن انهيار سقف عليّة المنزل الخشبية لبيت جارتها جليلة صالح، ونفوق بقرة عبده هاشم، وفيضان النهر الأخير، وموسم الجراد، وفضائح القرية. أنشدت له أغنيته المفضلة، وكأنها تهدهده قبل النوم. باحت له بما يعتلج داخلها من شوق، ورغبة في اللحاق به إلى الجنة حيث يقبع في هدوء وسكينة، ناعماً تحت ظلال أشجارها الأسطورية، ومُعفراً قديمه المتشققتين في مياه أنهارها التي بلا منبع ولا مصب، ثم وضعت باقة من زهور التوليب وغادرت في هدوء.

عادت بعد أسبوع، وقصّت عليه الأنباء وحكت له الحكايا المُعتادة وأنشدت له أغنيته الدافئة التي يُحبها، وبكت ما شاء لها الشوق أن تبكي، وعندما همّت بإبدال أزهار التوليب بأخرى جديدة، وجدتها طازجة كما تركتها آخر مرّة. لم تستطع أن تفهم شعورها حيال تلك الغرابة، ولكنها بطريقة ما اقتنعت بأن زوجها يحمل كرامة الأولياء الصالحين قابعاً في عليائه المجيد، ناعماً تحت ظلال أشجارها الأسطورية، ومُعفراً قدميه المتشققتين في مياه أنهارها التي بلا منبع. خمّنت أن تكون تلك علامة ما، أو رسالة يُحاول أن يُوصلها إليه فأخذت تستعد للحاق به في أيّ لحظة. أخذت زهورها القديمة، ووضعت الأخرى وانصرفت في هدوء.

كانت تنتظر الموت بفرح جم وخوف هادئ؛ لذا حرصت على إعادة الأواني الفخارية إلى جارتها ووهبتها قطتها المُدللة، وباعت حليها الفضية العتيقة لتتمكن من الإيفاء بديونها المتفرقة، واستأجرت نجاراً ليُصلح لها نوافذ منزلها وأبوابه الخشبية، واشترت كفنها ووضعتُ أعلى خزانة الملابس، غير أنها لم تمت طوال أسبوع.

بدأت تفقد إيمانها بكرامة زوجها المُخمّنة، وتتيقن من أن هلاوس العشاق المكلومين بدأت تسكن جيوبها الأنفية، وزقاقات أوردتها البطيئة الساخنة. عادت إلى قبره بعدها، وأخذت تقص عليه من جديد أنباء القرية: تفشي الطاعون، وهجرة الشباب، وعنوسة الفتيات، وتوقعات حرب قادمة. اشتكت إليه خبث التجّار، ولؤم البحّارة وبشاعة غيطان الباذنجان المهجورة، وحكت له عن نفوق قطتها المُدللة عند جارتها، والنجار الذي لم يؤد عمله كما يجب، واكتشافها زيف بعض الحُلي، ثم أنشدت له أغنيته المفضّلة، وعندما همّت بإبدال أزهار التوليب بأخرى جديدة وجدتها طازجة كذلك.

كانت ما تزال تتساءل عن سر بقاء زهور التوليب طازجة في كل مرة، والرسالة الخفية التي يُريد زوجها أن يوصلها من وراء ذلك، ولكنها لم تتمكن من الوصول إلى تفسير نهائي وقاطع. ولكنها عادت مقتنعة بأن لزوجها كرامةً ما غير مفهومة، وألا شأن لها بما يجري على الإطلاق.

ذلك اليوم -لم يكن يوم الأحد كما هو عادتها- وجدت شاباً وسيم الطلعة والقسمات، جاثياً على قبر زوجها، يُردد بعض الآيات في خشوع، ويُبدل زهور التوليب اليابسة بأخرى جديدة، فابتسمت لأنها عرفت سر التوليب، ولكنها لم تفهم سر علاقته بالقبر وصاحبه، فتقدمت إليه برشاقة:

- هل كنتَ تعرف زوجي أيها الوسيم؟
- زوجك؟ ولكنني أقف على قبر والدي.

حكا لها عن صاحب القبر المزارع الذي جندته الحكومة إبان الحرب الأهلية، والبطولات التي عاش زملاؤه ليحكونها لهم، وقصة استشهاده التي أفجعت الجميع. وحكت له عن صاحب القبر الحداد الذي مات برفسة من فرس، كيف تزوجا منذ سنوات بعد افتضاح قصة عشقهما السرّية، وأمنيته في الإنجاب التي ظلّ بتحققها حتى وفاته.

الأمر الأكثر واقعية كان شراكتهما في زهور التوليب واكتشافهما سر بقائها طازجة في كل مرّة، بينما كان الأمر الأكثر واقعية في كل ما قيل كان خلافها على صاحب القبر، فبينما تمسّك الشاب بأن صاحب القبر هو والده المزارع الشهيد، تمسّكت العجوز بأنه قبر الحداد العاقر الذي ظلت تعشقه طوال سنواتها الثماني والستين، وقالت: "ليس هنالك قبر شهيد بلا شاهد!"

جلسا إلى شيخ القرية الذي لم يستطع أن يُحدد بشكل قاطع هوية صاحب القبر، ولم يكن من أحد في كلا القريتين يعرف ذلك. قالوا: "القبور كلها تتشابه، وشواهدها لا تحمل أسماءً أو حتى تواريخ وفاة!" لذا فإنه أصدر حُكمه بنبش القبر وإخراج الميّت للتعرّف إليه. واتفقوا على أن يتم نبش القبر صباحاً.

في مكان آخر كان الشاب متكئاً على أريكةٍ كقارب صيد، وهو يُفكّر فيما يُمكن أن يُخبئ له الصباح، وكأنه سوف يرى والده لأول مرّة. كم لا نُحب رؤية الأموات! مهما كان مقدار حبنا لهم، إلا أننا لا نحب أن نراهم نائمين لا تحمل وجوههم تعابيرها التي نحبها فيهم. خمّن أنها فرصة مُناسبة لنقل قبر والده الشهيد إلى حيث يجب أن يكون. ونام باكراً تلك الليلة.

وقتها كانت السيّدة العجوز تجلس على كرسيّها المتأرجح، تلتف عليها عشرات الهواجس الخائفة والمُطمئنة، تلوك لُبانها الذي فقد نكهته، ركّزت بصرها على نقطة وهمية في فضاء الردهة، وكأنها تحضّر روح زوجها لسؤاله عمّا يتوجب عليها فعله. خمّنت أنها سوف تفتقد شيئاً ما سواء أكان هو أم غيره الذي يرقد في ذلك القبر. لم تتساءل أين قد يكون زوجها إن لم يكن هو من كانت تقصّ عليه أنباء القرية وتُنشد له أغنياته المفضلة، ولكنها كانت تُفكّر بأمر آخر لا تستطع الإمساك بخاصرته تماماً.

بحلول التاسعة صباحاً كان الجميع يتجمهرون أمام القبر في انتظار شيخ القرية الذي أتى بمشية البطريق حاملاً مصحفاً بيد، وفي الأخرى عصا أبنوسية غليظة. كانت قسماته ليست كالمُعتاد، أو هكذا خيّل إلى السيّدة العجوز والشاب الوسيم. نظر شيخ القرية إلى وجوه الجميع بطريقة متفحصة، وكأنه يُريد استنطاق شيء ما، وقبل أن ينطق بكلمة واحدة تقدم الشاب والسيّدة العجوز: "لا نريد نبش القبر، فليكن من يكون. نبش قبر الميّت كتعرية الحيّ!" وصفق الجميع لذلك، وانصرفوا، ولم يكف الشاب الوحيد عن زيارة القبر كل جُمعة والدعاء عند قدميه، ولم تكف العجوز عن زيارة القبر كل اثنين، تقص عليه أنباء القرية وتنشده أغنيته المفضلة وتستبدل زهور التوليب الطازجة بأخرى مثلها.

هناك 4 تعليقات:

  1. الفاضل
    هشام
    قران النص واستمتعت به كما استمتع دائما وانا اقرا لك فما اشكل على كان زهرة التوليب الجميلة حسب معلوماتى المتواضعة عن التوليب ان الاحمر منه يرمز للتصريح بالحب والاصفر منه الى الحب المستحيل ولا اعرف على ماذا تدل الوانه الاخرى المتبقية ولكن لانى شحيحة نوعا ما فى ثقافة الزهور المناسبة لزيارة الاحباب على القبور الا اننى استغربت ان تكون التوليب احداها وربما هى كما قلت شركاء التوليب تلك الزهرة الهولندية التى سببت جنون التوليب فهاهى ايضا تجر الشراكة والجنون فى نصك الجميل للمراة وللشاب وللميت
    نص ثلاثى جميل فند نوعية مقنعة للتواصل بين الاحياء والاموات والعهود بعد الموت ومن طرف خفى اكدت على مبدا ان الحب الحقيقى لايموت ابدا ولا تنقطع اواصره
    فى كل ديانة نجد مفهوم الكرامات والاولياء الصالحين مفهوما ضاربا فى الجذور يرضى الغرور بالغيبيات ويبعث متنفسا يبرر كثير من التمواقف المحيرة
    ما اعجبنى ايضا ((جميل انتظار الموت بقولك بفرح جم وخوف هادئى يا لهذه الكلمة خوف هادئى ))لان الموت هى الحقيقة الوحيدة التى وضعت خطا فاصلا لكل شىء
    وايضا هلاوش العشاق تسكن جيوبها الانفية - وزقاقات اوردتها البطنية الساخنة (هى معلومة طبية مؤكدة )
    كما اعجبنى الاتفاق على اننا لا نحب رؤية الاموات مهما بلغت درجة محبتنا لهم طالما لا نرى تعابيرهم التى اعتنا عليها ,وبديع النص هو قولك لم تستطيع الامساك بخاصرتها وكانها فتاة شابة ذات خصر نحيل
    ولكن لى بعض الملاحظات
    هنالك تكرار ارجو ان يكون من قبيل الخطا المطبعى الكتابى وهو فى الفقرتين 1 و2 ((ناعما تحت ظلال اشجارها الاسطورية ))مكررا
    كما ان العجوز عمرها 68 وهى تلوك لبانها الذى فقد نكهته فوجدت انه صعبا فانا فى الثلاثينيات واجد صعوبة فى لوك لبانتى لانى خلعت ضرسيين من الخلف (مداعبة )
    اعزرنى على تطاولى وان لم تقبل مداخلتى فلك الحق فى حذفها واعتبرنى لا شىء
    وختاما استمتع بالتواجد هنا
    لك ودى

    ردحذف
  2. الأستاذة الفاضلة: لمى هلول
    تحيّة طيّبة

    تجدينني دائماً فرحاً وسعيداً بزياراتك المستمرة والمتواصلة لمدونتي المتواضعة، ومنبع هذه السعادة في الحقيقة هي أن ثمة قارئ عميق يُتابع ما أكتبه بعبقرية متناهية. في الحقيقة زهرة التوليب من المعروف عنها أنها زهرة الجنائز وتستخدم في الغالب في التعبير عن الحزن والرحيل، أو هذا ما أعرفه عنها، وفي البداية كنتُ على وشك أن أستخدم زهرة الأناتاليا، غير أنني عدلت عن هذه الفكرة واستبدلها بزهرة التوليب لأنها الأقرب في تصوير هذه الحالة الإنسانية.

    أشكرك كثيراً على الملاحظة الذكية والطريفة في ذات الوقت، وبالفعل فقد لا يكون الكلام عن سيدة عجوز تلوك العلك منطقياً وهذا ما جعلني أبتسم وأنا أقرأ هذه الملاحظة، وهو -كذلك- ما جعلني أشعر بعبقرية ملاحظاتك.

    كوني بألف خير سيدتي

    ردحذف
  3. ماشاء الله تبارك الرحمن
    جهد مميز ..
    ومعلومات استفد منها بشكل كبير
    سأحتفظ بمدونتك لدي لأنني سأعود لها كثيراً
    وجدت بها ماأبحث عنه
    بالتوفيق أخي الفاضل

    ردحذف
  4. لم يكن يوم الأحد كما هو عادتها
    ولم تكف العجوز عن زيارة القبر كل اثنين

    ردحذف